الاثنين، 9 يوليو 2012

Death الموت (سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ)

الحمد لله تعالى الذي علا في سماواته. الذي جعل الموت والحياة آية من آياته. والصلاة والسلام على محمد سيد البريات. وصاحب المعجزات الباهرات. وعلى آله وأصحابه ألوية الصدق، ونسيم الأنفس الزاكيات وبعد.
أخي المسلم: رووا أن أعرابيا كان يسير على جمل له فخر الجمل ميتا! فنزل الأعرابي عنه وجعل يطوف به يتفكر فيه! ويقول: مالك لا تقوم؟، مالك لا تنبعث؟!، هذه أعضاؤك كاملة، وجوارحك سالمة!، ما شأنك؟، ما الذي كان يحملك؟!، ما الذي كان يبعثك ما الذي صرعك؟!، ما الذي عن الحركة منعك؟! ثم تركه وانصرف متفكرا في شأنه!
أخي: إنه (الموت!) مهلك العباد.. وموحش البلاد وميتم الأولاد... ومذل الجبابرة الشداد.. لا يعرف الغير.. ولا يميز بين الوضيع والوزير.. ولا يحابي صاحب المنصب الكبير.. سيوفه على العباد مصلتة.. ورماحه على صدورهم مشرعة.. وسهامه لا تطيش عن الأفئدة.

خبر علمنا كلنا بمكانه *** وكأننا في حالنا لم نعلم
أخي: إنه (الموت) كم قرح من قلوب..

الجمعة، 27 أبريل 2012

سيأتي يوم ويكتب بجانب اسمك (غير متصل) Off line

سيأتي يوم ويكتب بجانب اسمك (غير متصل)  Off line



كلمات من القلب إلي القلب قرأتها فذرفت عيني الدموع فنقلتها لكم
و هي كلمات يستحق .... صاحبها أن يقال عنه أنه أستقاها من طبيب قلوب .

الثلاثاء، 3 أبريل 2012

To both rich and poor, to all إلى كل غني وإلى كل فقير

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

مطلب : الغنى الحقيقي غنى النفس : فمن يتغنى يغنه الله والغنى غنى النفس لا عن كثرة المتعدد ( فما ) أي أي إنسان ( يتغنى ) أو كل إنسان يتغنى أي يظهر من نفسه الغنى والعفاف وإن لم يكن غنيا بالمال ( يغنه الله ) سبحانه وتعالى مجزوم في  جواب من والألف في يتغنى للإشباع بعد حذف الألف . يقال تغنيت وتغانيت واستغنيت أي به عن غيره . 

ثم قال الناظم رحمه الله تعالى ( والغنى ) الحقيقي ( غنى النفس ) بالعفاف والقناعة والاقتصاد وعدم الانهماك في لذات الدنيا ( لا عن كثرة ) المال ( المتعدد ) فإنه لا يورث غنى بل يورث مزيد الشره والانهماك ، فكلما نال عنه شيئا طلب شيئا آخر ، ولا يزال كذلك حتى يهلك . 

وقد روى النسائي وابن حبان في صحيحه عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { يا أبا ذر أترى كثرة المال هو الغنى ؟ قلت نعم يا رسول الله ، قال فترى قلة المال هو الفقر ؟ قلت نعم يا رسول الله ، قال إنما الغنى غنى القلب ، والفقر فقر القلب ، ثم سألني عن رجل من قريش فقال هل تعرف فلانا ؟ قلت نعم يا رسول الله قال فكيف تراه أو تراه ؟ قلت إذا سأل أعطي ، وإذا حضر أدخل ، قال ثم سألني عن رجل من أهل الصفة فقال هل تعرف فلانا ؟ فقلت لا والله ما أعرفه يا رسول الله فما زال يحليه وينعته حتى عرفته ، فقلت قد عرفته يا رسول الله ، قال فكيف تراه أو تراه ؟ قلت هو رجل مسكين من أهل الصفة ، قال هو خير من طلاع الأرض من الآخر ، قلت يا رسول الله أفلا يعطى بعض ما يعطى الآخر ؟ فقال إذا أعطي خيرا فهو أهله ، وإذا صرف عنه فقد أعطي حسنة } .... تابع

الاثنين، 2 أبريل 2012

| أنت من أروع الناس ^_ You are the coolest people احذر ممن يذمك مره وممن يمدحك ألف مره

شخص أخطأ أخطاء كثيرة وكبيرة نتيجة لتسرعه , فخاف من الظهور أمام الناس , لانه ليس لديه الشجاعه لـ يواجه نتائج أفعاله , ولكن لم يسلم من ذم وإنتقاد الناس له , فذهب مسرعاً إلى (أناس) متاكد من حبهم له حتى يسمع منهم كلمات (ترفيع) يرفع عما حل بداخله من نقص , وليقدم دليلاً إلى نفسه (الأمارة بالسوء) الذي يقنعه دائما بأنه ومهما حصل (الأفضل) وفي آي موقف (على صواب) ,,
من يذمك بالتاكيد يتمنى لك الشر , فانه يظهر عيوبك آمام الجميع , ليهينك , ويقلل من قيمتك , ويحبطك