الاثنين، 5 مارس، 2012

الله أكبر الله أكبر الله أكبر .. سوريا || Allahu Akbar Allahu Akbar Allahu Akbar .. Syria


الله أكبر الله أكبر الله أكبر ..

صيحة نعلو بها هامات السحاب، الله أكبر صرخة ندك بها أوتاد الجبال

العزة لله والغلبة له والمرجع إليه، جنده غالبون، وحزبه مفلحون، وأولياؤه منصورون ..
مهما طال الظلم فستخمد ناره وتُسوى بالتراب دارُه ..

لئن ظلم الطغاة فالله أقوى، وإن استباح المجرمون فالله أعز .

يا أهل سوريا : صبرا وثباتا فالله أكبر، لكم الله، لكم الله، لكم الله .
ارفعوا السلاح ونادوا بالكفاح وأسرعوا للفلاح وليعلوا الصياح بالتكبير .. فالله أكبر .

لئن متم فهنيئا لكم الشهادة، وإن عشتم فمرحبا بالنصر المؤزر، فلتذهب الأرواح ولتراق الدماء لله .
يا مجاهدي سوريا : أما والله لن تأخر عليكم، فما إن يفتحوا الأبواب لنا حتى نكون على عتبات دمشق، سنطلب الموت، سنسعى للمنايا، سنلاعب الحتوف ، سنتدثر بالقنابل !!


يا مرحبا الموت يا مرحبا ..
أما والله إني أشتهي طلقة تدخل صميم القلب، وقد قطعت يدي ورجلي فيسألني الله: ما هذا يا عبدي؟ فأقول من أجلك يا ربنا، لدينك يا عزيز، لأمتنا ياقوي، لأعرضنا يا متين .
أواه ثم أواه يا ليتني معكم فأفوز فوزا عظيما ..

حيا على الشهادة حيا على القتال .

يا مجاهدي سوريا : اسقوا الأرض من دمائكم فسينبت الرجال كما ينبت الشجر، وارْوُا الجبال من أرواحكم فستخرج أجيالا من أصلابها كالحجر ..

والله إن الموت في سبيل الله خير من موت الجبناء على الفُرُش والأرائك، يا لهنائكم يا شعب سوريا الأبي ..

إن الظلم يزول والجرح يُضمد، والدم يُحبس والنفوس تُعوَّض، والمال يُبدل فاصبروا وصابروا
كأني أرى جموعكم وقد ظفرت من عدوها، ونحرت بشار نحر النعاج، وداسته كما تداس الجعلان، هاهي رايات النصر تلوح، هاهم شباب الجهاد يكبرون ويصرخون بحمد الله، تشق صيحاتهم عنان السماء، فيرتجف لها اليهود والصليب ..

اللهَ اللهَ يا مجاهدي سوريا اثبتوا وتعاونوا واستنصروا بالله فإن الإشراق قريب والليل منجلي، هذا من الله اختبار وامتحان فاعتصموا بالله على محنه، فهذه الدماء طَهور للذنوب، وهي مياه تجري وتسير عليها سفن النجاة ويجدف فيها أسود العزة .

صبرا على الموت صبرا ، فإخوانكم في الجزائر قدموا ألف ألف مع الفرنسيين ، والليبيون بذلوا سبعمئة ألف مع الإيطاليين ، وأهل بغداد سخوا بألفي ألف مع التتر ..

ما هي بأولى المصائب ولا بآخرها، فقد حدثت للأمة ويلات وويلات أشد منها وأعظم، فلا يغلبنكم شعب، ولا يسبقنكم أحد إلى الكرامة ..

(( وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا))

صِيحوا في المدى ونادوا بالتكبير، أرهبوا أعدائكم، اقتلوهم .

الله مولانا ولا مولى لهم...الحق نادانا فوافينا القسم
هذا أوان جهــادنا... يمــضي بنا نحو القمم
النصر صبرك سـاعة ...ويــزول عباد الصنم
فسطاطنا حق مبـين ... قولوا لــداعينا نعم
زلــزلـوا الأرض ..من تحت أقــدامهم
واسكبــوا الوعد ... في دحر أحلامهــم
إن قتلنا فجنات ربي لنا..أو نصرنا فذاك وعد محتم

الموت في عدوكم، وأنتم أحياء ترزقون .
( وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)

يا مجاهدي سوريا : امسكوا الأرض وصوِّبوا سلاحكم، وشمِّروا للعزة، فالتاريخ يحمدكم .
يا سوريا يا "أرض المحشر والمنشر" سيلعن التاريخ كل من استطاع نصركم وقصَّر، سيتفل في وجه كل وغد شحيح بجنده وسلاحه وماله ..

فيا مرحبا بالموت يا مرحبا ..

، يا مجاهدي سوريا إن الله يقول : "ومن يقاتل في سبيل الله فيقتل أو يغلب فسنؤتيه أجرا عظيما " ومن أصدق من وعد الله وحديثه ؟!!

النبي العدناني يقول " يا طوبى للشام! يا طوبى للشام ! يا طوبى للشام!قالوا: يا رسول الله وبم ذلك ؟ قال: ( تلك ملائكة الله باسطوا أجنحتها على الشام (

وصلوات ربي والسلام عليه يحدِّث فيقول : ( إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم ، لا تزال طائفة من أمتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة ) ألا يكفيكم هذا الفخر لتنافحوا عنه وتدافعوا .. ؟!

فاركلوا جماجم الكفرة، واقطعوا رقابهم، واستمطروا غلبة العزيز والله أكبر والعزة لله ولرسله وللمؤمنين ولكن أكثر الناس لا يعلمون .

اللهم ياجبار حرك كل ساكن وسكن كل متحرك في جسد بشار، اللهم احرقه بناره ودمره بسلاحه، واهتك ستره، وشل أركانه وادحض جنده، وفجرهم شر تفجير، واقتلهم شر قتلة، اللهم أعد لنا الشام فخر العلماء وكعبة المتعلمين، وساحة المجاهدين ..
والسلام عليكم ورحمةالله وبركاته ونعتذر للاطاله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

التعليق هنا