الجمعة، 27 أبريل، 2012

سيأتي يوم ويكتب بجانب اسمك (غير متصل) Off line

سيأتي يوم ويكتب بجانب اسمك (غير متصل)  Off line



كلمات من القلب إلي القلب قرأتها فذرفت عيني الدموع فنقلتها لكم
و هي كلمات يستحق .... صاحبها أن يقال عنه أنه أستقاها من طبيب قلوب .

الثلاثاء، 3 أبريل، 2012

To both rich and poor, to all إلى كل غني وإلى كل فقير

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

مطلب : الغنى الحقيقي غنى النفس : فمن يتغنى يغنه الله والغنى غنى النفس لا عن كثرة المتعدد ( فما ) أي أي إنسان ( يتغنى ) أو كل إنسان يتغنى أي يظهر من نفسه الغنى والعفاف وإن لم يكن غنيا بالمال ( يغنه الله ) سبحانه وتعالى مجزوم في  جواب من والألف في يتغنى للإشباع بعد حذف الألف . يقال تغنيت وتغانيت واستغنيت أي به عن غيره . 

ثم قال الناظم رحمه الله تعالى ( والغنى ) الحقيقي ( غنى النفس ) بالعفاف والقناعة والاقتصاد وعدم الانهماك في لذات الدنيا ( لا عن كثرة ) المال ( المتعدد ) فإنه لا يورث غنى بل يورث مزيد الشره والانهماك ، فكلما نال عنه شيئا طلب شيئا آخر ، ولا يزال كذلك حتى يهلك . 

وقد روى النسائي وابن حبان في صحيحه عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { يا أبا ذر أترى كثرة المال هو الغنى ؟ قلت نعم يا رسول الله ، قال فترى قلة المال هو الفقر ؟ قلت نعم يا رسول الله ، قال إنما الغنى غنى القلب ، والفقر فقر القلب ، ثم سألني عن رجل من قريش فقال هل تعرف فلانا ؟ قلت نعم يا رسول الله قال فكيف تراه أو تراه ؟ قلت إذا سأل أعطي ، وإذا حضر أدخل ، قال ثم سألني عن رجل من أهل الصفة فقال هل تعرف فلانا ؟ فقلت لا والله ما أعرفه يا رسول الله فما زال يحليه وينعته حتى عرفته ، فقلت قد عرفته يا رسول الله ، قال فكيف تراه أو تراه ؟ قلت هو رجل مسكين من أهل الصفة ، قال هو خير من طلاع الأرض من الآخر ، قلت يا رسول الله أفلا يعطى بعض ما يعطى الآخر ؟ فقال إذا أعطي خيرا فهو أهله ، وإذا صرف عنه فقد أعطي حسنة } .... تابع

الاثنين، 2 أبريل، 2012

| أنت من أروع الناس ^_ You are the coolest people احذر ممن يذمك مره وممن يمدحك ألف مره

شخص أخطأ أخطاء كثيرة وكبيرة نتيجة لتسرعه , فخاف من الظهور أمام الناس , لانه ليس لديه الشجاعه لـ يواجه نتائج أفعاله , ولكن لم يسلم من ذم وإنتقاد الناس له , فذهب مسرعاً إلى (أناس) متاكد من حبهم له حتى يسمع منهم كلمات (ترفيع) يرفع عما حل بداخله من نقص , وليقدم دليلاً إلى نفسه (الأمارة بالسوء) الذي يقنعه دائما بأنه ومهما حصل (الأفضل) وفي آي موقف (على صواب) ,,
من يذمك بالتاكيد يتمنى لك الشر , فانه يظهر عيوبك آمام الجميع , ليهينك , ويقلل من قيمتك , ويحبطك